مقالات تحليلية

قصف وانفجارات وجوع بعد شهر على بدء الحرب في السودان

16-May-2023

هزّ القصف الجوي والانفجارات السودان مجددا  بعد شهر من بدء معارك بين قوات الجنرالين المتصارعين على السلطة تهدد بدفع البلاد إلى حافة الانهيار، ما يثير قلق دول الجوار التي تعاني هي نفسها من أزمات.

وقد أوقعت الحرب بين قائد الجيش الفريق أول عبد الفتاح البرهان وقائد قوات الدعم السريع الفريق أول محمد حمدان دقلو أكثر من 750 قتيلا وآلاف الجرحى، إضافة الى قرابة مليون نازح ولاجئ.

في جميع أنحاء السودان، يعيش 45 مليون مواطن في الخوف ويعانون من أزمات غذائية تصل الى حد الجوع. وقد  أفاد شاهد عيان في العاصمة وكالة فرانس برس بتعرض منطقة "شرق النيل في شرق الخرطوم لقصف جوي"، فيما أكد آخر في جنوب العاصمة يبلغ 37 عاما أن "قصف الطيران وضرب المضادات له يجري منذ الثامنة والنصف صباحا.. لم يتغير شيء منذ بداية النزاع".

وأضاف "الأوضاع تتجه إلى الأسوأ رغم الحديث عن الهدنة، لكن عنف الطرفين ومخاوف الناس تتزايد كل يوم". وأفاد شاهد عيان آخر بوقوع "اشتباكات بمختلف أنواع الأسلحة" في مدينة أم درمان.

وقبل الحرب كان ثلث سكان البلاد يعتمدون على المساعدة الغذائية الدولية، واليوم أصبحوا محرومين منها، فمخازن المنظمات الانسانية نهبت كما علقت الكثير من هذه المنظمات عملها بعد مقتل 18 من موظفيها.


- ارتفاع حادّ في الأسعار -

وأصبحت السيولة نادرة. فالبنوك، التي تعرض بعضها للنهب، لم تفتح أبوابها منذ الخامس عشر من نيسان/ابريل، فيما سجلت الاسعار ارتفاعا حادا وصل إلى أربعة أضعاف بالنسبة للمواد الغذائية و20 ضعفا بالنسبة للوقود. ويعيش سكان الخرطوم الخمسة ملايين مختبئين في منازلهم في انتظار وقف لإطلاق نار لم يتحقق حتى الآن، فيما تستمر الغارات الجوية والمعارك بالأسلحة الثقيلة ونيران المدفعية التي تطال حتى المستشفيات والمنازل.

بحسب الأمم المتحدة تخطّت حصيلة النازحين داخليا هربا من المعارك 700 ألف شخص، واللاجئين إلى بلدان مجاورة 200 ألف شخص. وبالإضافة إلى الخرطوم ودارفور اتّسع نطاق الاشتباكات إلى مناطق أخرى. وأسفرت أعمال عنف عرقية في ولايتي غرب كردفان والنيل الأبيض، حيث أسفرت عن مقتل أكثر من خمسين شخصا، بحسب الأمم المتحدة. وتثير الاشتبكات في السودان مخاوف على الاستقرار في المنطقة.

واشتكى حمدان محمد الذي فر من المعارك الدائرة في الخرطوم إلى بورت سودان "نحن متروكون في الطريق تحت الشمس"، مضيفا "نطالب المنظمات بإجلائنا من السودان لأن البلد مدمّر بالكامل. ليس هناك طعام ولا عمل... لا شيء هناك".

في جدة بالسعودية، يجري الطرفان محادثات حول وقف إطلاق نار "إنساني" للسماح للمدنيين بالخروج وإتاحة المجال لدخول المساعدات. لكنهما لم يتفقا حتى الآن سوى على قواعد إنسانية بشأن إجلاء المدنيين من مناطق القتال وتوفير ممرات آمنة لنقل المساعدات.

يقول الباحث علي فرجي "اذا لم يغير الطرفان طريقة تفكيرهما، فمن الصعب تصور ترجمة حقيقية على الأرض للالتزامات التي يوقعان عليها على الورق". ويكرر الخبراء والدبلوماسيون أن كلّا من الجنرالين مقتنع بأنه يستطيع حسم الأمر عسكريا.

ولكل منهما عدد كبير من العناصر ودعم كبير من الخارج، إذ أن دقلو حليف كبير للإمارات ويحظى بمساندة مرتزقة مجموعة فاغنر الروسية، في حين تلقي مصر المجاورة بثقلها خلف البرهان.

بعد شهر على المعارك أعلن البرهان تجميد أصول قوات الدعم السريع التي يقول محللون إن اهتماماتها تشمل مناجم الذهب في السودان.


- إفلات من المحاسبة -

وهذا ما يجعل الجنرالين يفضلان خوض نزاع طويل الأمد على تقديم تنازلات حول طاولة المفاوضات من أجل التوصل إلى تسوية. والواقع أنه في كل مرة يتعهدان وقف إطلاق نار، يخرقانه منذ الدقائق الأولى.

ويقول أليكس روندوس ممثل الاتحاد الأوروبي السابق للقرن الافريقي إن "الجيش وقوات الدعم السريع يخرقان الهدن بانتظام ما يدل على درجة غير مسبوقة من الإفلات من المحاسبة، حتى بالمعايير السودانية للنزاع".

لقد عرف السودان الكثير من النزاعات. في دارفور، أسفر قمع أقليات عرقية مطلع الألفية في عهد عمر البشير (1989-2019) من قبل قوات الجيش وقوات دقلو المتحالفة آنذاك، عن سقوط 300 ألف قتيل ونزوح ما يزيد على 2,5 مليون شخص. ولا تزال المنطقة إلى اليوم غير مستقرة. ومع اندلاع الحرب بين الجنرالين في الخرطوم، بات الجميع يقاتل في الإقليم الغربي في السودان، الجيش وقوات الدعم السريع والمقاتلون القبليون ومدنيون مسلحون.

وقال محمد عثمان من هيومن رايتس ووتش لوكالة فرانس برس "نتلقى تقارير بأن قناصة يطلقون النار على أي شخص يخرج من بيته". وأضاف أن "أشخاصا جرحوا في المعارك قبل أسبوعين يموتون في منازلهم" لأنهم لا يستطيعون الخروج منها.

وفي مدينة الجنينة عاصمة غرب دارفور، اكدت نقابة الأطباء في السودان أنه خلال يومي الجمعة والسبت "تمكنا من مصادر طبية وقانونية بالمدينة حصر 280 قتيلا وأكثر من 160 جريحا". وفي السياق نفسه، أفاد مجلس النروج للاجئين بأن الوضع في الجنينة ألقى "بنحو مئة ألف  نازح داخليا تحت رحمة العنف المستمر، مع تحول المخيمات إلى رماد".

وبحسب مدير مجلس النروج للاجئين في السودان وليام كارتر "بالكاد كان وقّع الطرفان المتحاربان اتفاق جدة ليل الخميس حتى سادت الفوضى مجددا في الجنينة".

وتقول منظمة أطباء بلا حدود إن نازحي دارفور في المخيمات "باتوا يأكلون وجبة واحدة يوميا بدلا من ثلاث وجبات". وحذرت الأمم المتحدة من أن الجوع سيطال 19 مليون سوداني في غضون ستة أشهر، إذا استمرت الحرب.


- هجرة وانحسار التصنيع -

وكل يوم، يدخل آلاف اللاجئين الى مصر وتشاد وإثيوبيا وجنوب السودان وهي الدول الحدودية مع السودان، ما يثير قلق القاهرة التي تعيش أسوأ أزمة اقتصادية في تاريخها، فيما تخشى الدول الأخرى أن تنتقل عدوى الحرب الى حركات التمرد فيها.

لم يعد هناك في الخرطوم لا مطار ولا أجانب بعدما تم إجلاؤهم جميعا على عجل في الأيام الأولى للقتال، ولا مراكز تجارية إذ تعرضت كلها للنهب. كذلك، أغلقت الإدارات الحكومية "حتى إشعار آخر" ولم يتحدث الجنرالان إلا لتبادل الاتهامات عبر وسائل الإعلام. وانتقلت بقية إدارات الدولة الى بورتسودان، على بعد 850 كيلومتر شرقا على ساحل البحر الأحمر.

هناك، يسعى فريق مصغر من الأمم المتحدة للتفاوض على مرور المساعدات الانسانية، ويعقد بعض الوزراء وكبار المسؤولين مؤتمرات صحافية يومية يحرصون فيها على توجيه رسائل طمأنة.

twitter icontwitter icon threads iconthreads icon 24