مقالات تحليلية

الإمارات: لا بديل عن الحوار في السودان

10-May-2023

كررت دولة الإمارات، أمس، دعوتها للأطراف في السودان لأجل الالتزام بالهدنة، والوقف الفوري لإطلاق النار، وضمان حماية المدنيين، ووصول المساعدات الإنسانية، بشكل عاجل ودون عوائق، نظراً للأوضاع الحالية التي تمر بها البلاد، ومدى ارتباطها الوثيق باستقرار منطقة أبيي وقدرة بعثة يونيسفا على الاضطلاع بولايتها. 

وأعربت في بيان أمام اجتماع مجلس الأمن، أمس، بشأن قوة الأمم المتحدة الأمنية المؤقتة لأبيي «يونيسفا»، أدلت به أميرة الحفيتي نائب المندوبة الدائمة للدولة لدى الأمم المتحدة، حول الأوضاع في السودان وجنوب السودان، عن تقديرها للجهود الحثيثة للمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة في تيسير المحادثات الجارية بين الأطراف في جدة. 

وأكدت الحفيتي أن الإمارات تواصل مساعداتها الإغاثية اليومية للشعب السوداني إلى جانب إجلاء رعايا أكثر من 20 دولة، وتوفير كافة الرعاية لهم طوال فترة تواجدهم في الدولة لحين عودتهم إلى بلدانهم. 

وشددت على أنه لا بديل عن الحوارِ والتواصل البنّاء لإعادة السودان إلى طريق الانتقال السلمي، ولهذا، ستواصل الإمارات دعمَ المبادراتِ المنصبةِ في هذا الاتجاه، ومنها تلك التي يقودُها الاتحاد الأفريقي و«الإيغاد» وجامعة الدول العربية وغيرها من المبادرات، لأهميتها في مساعدة أشقائنا في السودان على تخطي الأزمةِ الراهنة.

وقالت الحفيتي في البيان الذي نقلته صحيفة الاتحاد: يعقد اجتماعنا خلال مرحلة بالغة الدقة، حيث تستمر الاشتباكاتُ في السودان رُغم تمديد الهُدنة المُعلَنة، هذا إلى جانب وقوعِ خسائرَ فادحةٍ في الأرواح وتَدهوُر الأوضاعِ الأمنيةِ والاقتصاديةِ والإنسانية، والتي قد تُهدد بتقويض الجهود التي بذلتها بعثة يونيسفا حتى الآن لدعم الاستقرارِ الهش في منطقة أبيي. 

وأضافت: نظراً للأوضاع الحاليةِ في السودان وإدراكاً منا لمدى ارتباطِها الوثيق باستقرارِ منطقة أبيي وقُدرةِ بعثة يونيسفا على الاضطلاع بولايتها، تُكرر دولة الإمارات دعواتِها للأطراف للالتزام بالهُدنة والوقفِ الفوري لإطلاق النار وضمان حماية المدنيينَ ووصولِ المساعداتِ الإنسانية في السودان بشكلٍ عاجلٍ ودون عوائق، معربة عن تقديرها، في هذا السياق، للجهودَ الحثيثةَ للمملكة العربية السعودية والولايات المتحدة الأميركية في تيسير المحادثات الجارية بين الأطراف في جدة. 

وتابعت: «تواصل الإمارات، من جانبها، مساعداتها الإغاثية اليومية للشعب السوداني إلى جانب عمليّات الإجلاء لرعَايَا أكثر من عشرين دولة، وتوفير كافة الرعاية لهم طوال فترة تواجدهم في الدولة إلى حين عودتهم إلى بلدانهم».

وفيما يتعلقُ بالتطوراتِ في منطقة أبيي، أكدت على ضرورة الحفاظِ على التعاونِ بين السودان وجنوب السودان بشأن المنطقة، بما في ذلك عبرَ المشاركاتِ رفيعةِ المستوى، والتي تمثلت بعقدِ محادثاتٍ واجتماعاتٍ ثنائيةٍ بشأن أبيي، وأن يواصلَ الطرفانِ ما أكدا عليه خلال هذه الاجتماعات من حيث التزامهما بالتواصل البنّاء ومناقشة الوضعِ النهائي لمنطقة آبيي في الجولاتِ المُقبلة، فضلاً عن موافقَتِهما على استئناف اجتماعات لجنة الرقابة المشتركة في أبيي. 

ولفتت إلى أن للمنظماتِ الإقليميةِ دوراً مهماً في دعم وتوطيد هذه العلاقات لتحقيق النتائج المرجوة، خصوصاً مع إدراكِنا للتأثير المحتمل للأوضاع الراهنة في السودان، والتوترات المستمرة في جنوب السودان.

وقالت الحفيتي: «مع مواصلة الجهود لتمهيد الطريق أمام مناقشة الوضعِ النهائي لمنطقة أبيي، لا يزال يقلقنا استمرار الاشتباكات والعنف بين المجتمعات والحوادث التي تعيق عمليات بعثة يونيسفا، وتُفاقِم الأوضاع الأمنية والإنسانية المتردية في المنطقة». وأضافت: «تدعو الإمارات إلى وقفِ أعمالِ العنف، وتُدين عملياتِ قتلِ المدنيينَ والعاملينَ في المجال الإنساني وكذلك أعمال العنف الجنسي والعنف القائم على نوع الجنس».

وأشادت بالدورِ القيادي لبعثة يونيسفا في تعزيزِ مشاركةِ النساء من مختلفِ المجتمعات في عمليات السلام والأمن في منطقة أبيي، بما في ذلك من خلال إنشاء لجنة نسائية مشتركة للسلام في منطقة أميت، مكررة التأكيد على أن المشاركة الكاملة والهادفة والمتساوية للمرأة من شأنها ضمان استدامة عمليات السلام ومنع انتشار النزاعات.

وفي ظل الظروف المعيشية الصعبة في منطقة أبيي والتحدياتِ القائمة في المنطقة على نطاق أوسع، لفتت إلى أنه من المشجع ما نشهدُه من جهودٍ مشتركةٍ يبذلُها كلا المُنَسّقَينِ المُقيمَيْنِ في السودان وجنوب السودان لتنفيذِ البرنامجِ المشتركِ لمنطقة أبيي، وبما يدعم سُبل المعيشةِ لسكانها.

وقالت الحفيتي، وفق البيان، إن التعايش السلمي والتسامح والحوار ركيزة أساسية لبناء مجتمعات سلمية ومزدهرة، مشيدة، في هذا السياق، بالتواصلِ المستمر لبعثة يونيسفا مع كافةِ أصحابِ المصلحة، ومنهم القادةُ التقليديون والشباب والنساء لتعزيز الحوار بين المجتمعات المحلية، لا سيما قبل فترة الترحال الرَّعَوي.

ودعت جميع الأطرافِ إلى التقَيد بالتزاماتِها بموجب الاتفاقاتِ القائمة.

وفي ختام البيان، أكدت على تشجع دولة الإمارات بعثة «يونيسفا» على مواصلة تعزيزِ جهودِها في منطقة أبيي، والتنسيق مع وكالات الأمم المتحدة للحد من التوترات الحالية بين المجتمعات.

twitter icon threads icon 225