نقطة حدودية بين أرمينيا وأذربيجان

أحدث التطورات

اشتباكات بين ارمينيا واذربيجان قبيل محادثات سلام تستضيفها بروكسل

12-May-2023

قُتل جندي أذربيجاني الخميس في اشتباكات جديدة عند الحدود بين أرمينيا وأذربيجان، في تصعيد للتوتر يأتي قبل أيام من محادثات مرتقبة بين باكو ويريفان.

ومنذ ثلاثة عقود يتنازع البلدان الواقعان في منطقة القوقاز السيادة على إقليم ناغورني قره باغ، والخميس تبادلا الاتهامات بإطلاق "قذائف الهاون" واستعمال "الأسلحة الثقيلة" و"الاستفزازات" على الحدود.

وقالت وزارة الدفاع الاذربيجانية في بيان إن "جنديا في الجيش الأذربيجاني قتل إثر استفزاز من القوات الأرمينية" متهمة إياها بقصف المواقع الأذربيجانية عند الحدود. من جهتها أشارت يريفان الى إصابة أربعة جنود أرمينيين بجروح في المواجهات التي حمّلت المسؤولية عنها إلى باكو.

وتأتي الاشتباكات في حين يفترض أن يلتقي رئيس الوزراء الأرميني نيكول باشينيان ورئيس أذربيجان إلهام علييف الأحد في بروكسل في اجتماع برعاية الاتحاد الأوروبي. هذا الاجتماع يأتي بعد مناقشات مكثفة استمرت أربعة أيام في بداية مايو في واشنطن بين وفدين من البلدين.

واتهم باشينيان الخميس اذربيجان بالسعي الى "نسف المحادثات" في بروكسل مؤكدا في الوقت نفسه أنه لا يزال مستعدا للتوجه الى هناك. وقال في مداخلة أمام الحكومة الارمينية "لم أغير قراري التوجه الى بروكسل". لكنه اعتبر ان هناك فرصا "ضئيلة جدا" لتوقيع اتفاق سلام مع اذربيجان خلال هذا الاجتماع. وأضاف رئيس الوزراء الأرميني أن مشروع اتفاق سلام "لا يزال في مرحلة أولية ومن المبكر جدا الحديث عن توقيع محتمل".

من جهتها اتّهمت وزارة الخارجية الأذربيجانية أرمينيا بأن "لا مصلحة لديها بعملية السلام" وبأنها تريد "إلحاق الضرر" بالمحادثات. لكن الدبلوماسية الأذربيجانية أكّدت موافقة علييف على لقاء باشينيان في بروكسل.


twitter icon threads icon 144