علاقات دولية

جيوسياسية وأمن بحر الصين الجنوبي.. مطالب ونزاعات لا تنتهي

22-Aug-2023

يتسم المشهد الجيوسياسي والأمني في بحر الصين الجنوبي بقدر هائل من التعقيد والأهمية، إذ يعتبر البحر حلقة وصل يتلاقى فيها التاريخ والجغرافيا والاقتصاد والعلاقات الدولية. وتظل هذه المنطقة الحيوية محل توترات مختلفة بين الدول الإقليمية والقوى العالمية، تجلى أخر مظاهرها في إطلاق سفينة تابعة لخفر السواحل الصيني مدافع مياه على نظيرتها الفلبينية في منطقة متنازع عليها في البحر. من جهة أخرى، تعزز كل من الصين والولايات المتحدة تواجدهما العسكري في المنطقة، حيث تعزز واشنطن تفعيلها لشبكة تحالفاتها الإقليمية، بالتزامن مع سعي بكين إلى توسيع قدراتها العسكرية في البحر. 

نقدم من خلال هذه الدراسة نظرة فاحصة متعددة الأبعاد الجيوسياسية والأمنية والاستراتيجية، بدءا من استكشاف معالم بحر الصين العامة، وعرض أهميته الاقتصادية والاستراتيجية، والبحث في أهم التطورات والنزاعات التي شكلت حاضره، وصولا إلى تفكيك الصراعات الجارية التي تشكل وضعه.

يقع بحر الصين الجنوبي على مفترق طرق شرق آسيا وجنوب شرق آسيا، تحده الصين وفيتنام والفلبين وماليزيا وتايوان وبروناي، مما يجعله نقطة محورية لطرق التجارة التي تربط المحيطين الهندي والهادئ. المحورية الاستراتيجية لموقع البحر تتمظهر بوضوح في الشبكة المعقدة من الطرق البحرية التجارية، التي تلعب دورا أساسيا في دعم الاقتصاد العالمي. علاوة على ذلك، تدعم مناطق الصيد الغنية في البحر المجتمعات الساحلية وتمثل مصدرا حيويا لمعيشة الملايين، فضلا عن احتياطيات البحر المحتملة من الطاقة التي تشير إلى كمية كبيرة من الموارد غير المستغلة، يحمل توظيفها آثارا كبيرة على أمن الطاقة الإقليمي والعالمي.

تاريخ بحر الصين الجنوبي هو نسيج من التبادل الثقافي، والنزاعات الإقليمية، والصراعات على السلطة، وعلى مر العصور، أبحرت الحضارات المختلفة في مياهه، تاركة علامات لا تمحى على التركيبة الثقافية للمنطقة. يتضمن هذا التراث التاريخي الغني مشهدا تشوبه النزاعات حول السيادة والمطالب الإقليمية والحدود البحرية، فقد كانت جزر سبراتلي وجزر باراسيل وغيرها من معالم البحر شاهدا على التوترات والمواجهات بين الدول المشاطئة للبحر، إذ دائما ما تتنافس القوى العالمية على النفوذ في هذه المنطقة.

يظل بحر الصين الجنوبي مجالا ديناميكيا ومتنازعا عليه، ومع النزاعات الإقليمية المستمرة، والمواقف العسكرية المتضاربة، أصبحت المنطقة في وقتنا الحالي برميل بارود من الصراع المحتمل، لذلك يتوجب المجتمع الدولي مراقبة تطورات البحر عن كثب لما لها من تداعيات خارج شواطئه، فهي تؤثر ليس فقط على الاستقرار الإقليمي، ولكن أيضا على العلاقات الدولية وتوازن القوى العالمي.


جغرافية متنوعة

يمتد بحر الصين الجنوبي عبر منطقة جغرافية شاسعة تبلغ حوالي 3.5 مليون كيلومتر مربع، وهو مفترق طرق بحري يربط المحيط الهادئ بالمحيط الهندي ويربط أهم الموانئ في آسيا بأسواق أوروبا وخارجها، وهو محاط بمجموعة متنوعة من الدول: الصين من الشمال، وفيتنام من الغرب، والفلبين من الشرق، وماليزيا وبروناي وتايوان من الجنوب. تضيف هذه الدول المزيد من التعقيد الجيوسياسي للبحر، حيث تؤثر تفاعلاتها ومطالبها الإقليمية على ديناميكيات المنطقة.


جزر ونتوءات صخرية 

السمة المميزة لبحر الصين الجنوبي هي وجود العديد من الجزر والنتوءات الصخرية المنتشرة عبر مياهه. تتراوح هذه التكوينات الجيولوجية من النتوءات الصخرية الصغيرة إلى الجزر الأكبر، كل منها يساهم في الطبيعة المعقدة للنزاعات الإقليمية والتوترات الجيوسياسية التي تحدد المنطقة. تشمل بعض التكوينات البارزة ما يلي:

جزر سبراتلي: يقع هذا الأرخبيل في منتصف الطريق تقريبا بين فيتنام والفلبين، وهو موطن للعديد من الشعاب المرجانية والمياه الضحلة والجزر الصغيرة. ويقع الأرخبيل في قلب النزاعات الإقليمية، حيث تؤكد عدة دول، بما في ذلك الصين وفيتنام والفلبين وماليزيا وتايوان وبروناي، درجات متفاوتة من السيادة عليها.

جزر باراسيل: تقع جزر باراسيل إلى الشمال الغربي من سبراتلي، وكانت موضع نزاعات في المقام الأول بين الصين وفيتنام، وشهدت عدة اشتباكات تاريخية وتغير في الدول المسيطرة عليها.

سكاربورو شول: تقع سكاربورو شول قبالة سواحل الفلبين، وتطالب بها كل من الفلبين والصين، وقد أدى وضعها المتنازع عليه إلى توترات ومواجهات دبلوماسية.

جزر تشونغشا: يقع نظام التراكمات المغمورة في المياه هذا شرق جزر سبراتلي وشهد مطالب متنافسة من قبل دول مختلفة، وهو مثال آخر على النزاعات الإقليمية المعقدة في المنطقة.

غذت هذه الجزر والنتوءات الصخرية النزاعات الإقليمية والتوترات الجيوسياسية لعقود من الزمان. ومن النزاعات الأساسية، مطالب الصين واسعة النطاق، والتي يحددها خط القطاعات التسعة المثير للجدل، والذي يشمل قسما كبيرا من البحر. وقد قوبلت هذه المطالب بمقاومة من الدول المجاورة التي ترى فيها تجاوزا لمبادئ القانون الدولي، لا سيما اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار. 

نشير هنا إلى أن خط القطاعات التسعة، هو مجموعة من النقاط تشكل خطا على خرائط مختلفة تستشهد بها الصين في مطالبها في بحر الصين الجنوبي. يمكن إرجاع أصول خط النقاط التسع إلى الخرائط الرسمية التي وضعتها حكومة الكومينتانغ القومي (المعروف أيضا باسم الحزب القومي الصيني) قبل وبعد الحرب العالمية الثانية، وفقا لكتاب "مرجل آسيا" ، للباحث والخبير الاستراتيجي الأمريكي روبرت دي كابلان. كان الخط في الأصل مكونا من 11 نقطة، وساعد الجغرافي الصيني يانغ هوايرين في رسمه. 


أهمية بحر الصين الجنوبي: 

كما أشرنا هو حلقة وصل ذات أهمية اقتصادية وجيوسياسية يحمل أهمية متعددة الأوجه في الاقتصاد العالمي والمشهد الجيوسياسي والأمني الدولي. نناقش هنا أبعاد أهمية بهذا البحر، ونستكشف دوره في تشكيل التجارة الدولية، ودعم الصناعات الحيوية، وفق النقاط التالية:


أهمية اقتصادية

- أولا، طرق التجارة العالمية: يعتبر بحر الصين الجنوبي شريانا محوريا للتجارة العالمية، إذ يمثل قناة تربط الاقتصادات الرئيسية في المحيط الهادئ والمحيط الهندي، حيث يمر ما يقرب من ثلث إجمالي حركة الشحن في العالم عبر مياهه سنويا، مما يجعله طريقا حيويا لحركة البضائع والمواد الخام والمنتجات المختلفة، مما يجعله أحد أهم دعامات سلسلة التوريد العالمية.

- ثانيا، صناعة صيد الأسماك: بحر الصين الجنوبي هو منطقة صيد ذات موارد وفيرة تدعم سبل عيش الملايين، إذ تعتمد المجتمعات الساحلية في الدول المشاطئة على البحر اعتمادا كبيرا على صيد الأسماك كنشاط اقتصادي رئيسي. يوفر النظام البيئي البحري المتنوع للبحر جزءا كبيرا من إنتاج المأكولات البحرية في المنطقة، مما يوفر مصدرا مهما للبروتين للسكان في جميع أنحاء جنوب شرق آسيا.

- ثالثا، احتياطيات الطاقة المحتملة: تحت مياه بحر الصين الجنوبي تكمن احتياطيات محتملة للطاقة، بما في ذلك النفط والغاز الطبيعي. ويُعتقد أن قاع البحر يحتوي على رواسب هيدروكربونية كبيرة، التي يمكن أن يكون لاستخراجها تداعيات مهمة على أمن الطاقة العالمي. مع ذلك، فإن جهود الاستكشاف والاستخراج تعوقها النزاعات الإقليمية والتوترات الجيوسياسية.


أهمية استراتيجية

أولا، الأمن البحري: الموقع الاستراتيجي لبحر الصين الجنوبي له آثار بعيدة المدى على الأمن البحري، باعتباره مركزا لطرق الشحن العالمية، حيث يؤثر استقراره بشكل مباشر على التجارة العالمية، كما يعزز قدرة أي دولة تبسط سيطرتها عليه في إبراز قوتها في جميع أنحاء المنطقة.

ثانيا، الدول المجاورة: بالنسبة للدول المطلة على بحر الصين الجنوبي، فإن أمنه واستقراره له أهمية قصوى، حيث تعتمد العديد من هذه الدول، بما في ذلك فيتنام والفلبين وماليزيا، بشكل كبير على البحر للتجارة وصيد الأسماك وموارد الطاقة، وتتشابك مصالحها مع سلامة البحر، لأنه يؤثر بشكل مباشر على اقتصاداتها ونفوذها الإقليمي.

ثالثا، القوى العالمية الكبرى: لم تغفل القوى الكبرى، مثل الصين والولايات المتحدة واليابان، عن الموقع الاستراتيجي لبحر الصين الجنوبي، حيث تتقاطع مصالحهم في مياه البحر، مما يؤثر على مواقفهم العسكرية، وسياساتهم الخارجية، وارتباطاتهم الإقليمية، لما يمثله البحر من مقياس لديناميكيات القوة ومنصة لإسقاط النفوذ أو تعزيزه.


نزاعات مستمرة

لبحر الصين الجنوبي تاريخ مضطرب من النزاعات الإقليمية والبحرية التي تشمل الدول المتاخمة لشواطئه. ننظر في هنا في تعقيدات هذه النزاعات، ونستكشف الجذور التاريخية لها والمطالب المتنافسة التي تغذي التوترات المستمرة في المنطقة، فيما يلي:

الصين: تؤكد بكين على مطالب شاملة بغالبية بحر الصين الجنوبي من خلال خط القطاعات التسع. وقد أدت طموحات الصين الإقليمية إلى دخولها في صراع مع الدول المجاورة، إذ تتداخل هذه المطالب مع المناطق الاقتصادية الخالصة (EEZs) للدول الأخرى، وتشمل العديد من الجزر والتراكمات الصخرية.

فيتنام: تعارض فيتنام مطالب الصين بتأكيد سيادتها على جزر باراسيل وجزءا من جزر سبراتلي، وقد أدت هذه المطالب المتداخلة إلى اشتباكات تاريخية ومواجهات ونزاعات مستمرة.

الفلبين: تتركز مطالب الفلبين في المقام الأول على سكاربورو شول وأجزاء من جزر سبراتلي. وقد نقلت نزاعاتها مع الصين إلى التحكيم الدولي، التي أصدرت حكما لصالح حقوق الفلبين بموجب اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار (UNCLOS).

ماليزيا: تركز مطالب ماليزيا الإقليمية على أجزاء من جزر سبراتلي، بالإضافة إلى لوكونيا شولز وجيمس شول. وترتبط مصالحها ارتباطا وثيقا بالموارد البحرية، بما في ذلك صيد الأسماك واحتياطيات الطاقة المحتملة.

تايوان: على الرغم من عدم الاعتراف بها رسميا كدولة ذات سيادة، لدى تايوان مطالب مماثلة لمطالب الصين.

بروناي: مطالب بروناي في بحر الصين الجنوبي متواضعة نسبيا مقارنة بأصحاب المطالب الآخرين، وينصب تركيزها على جزء من جزر سبراتلي.

وتعود الجذور التاريخية للنزاعات حول بحر الصين الجنوبي إلى المطالب التاريخية المتنافسة والموروثات الاستعمارية. تم الاستشهاد بالعديد من الخرائط التاريخية والسجلات والروايات الثقافية من قبل الدول المطالب لتعزيز تأكيداتها على السيادة. شهد القرن العشرون تكثيف هذه النزاعات حيث سعت الدول إلى تأكيد سيطرتها على موارد المنطقة وتأسيس نفوذها.

تنبع صراعات ونزاعات بحر الصين الجنوبي من تفاعل معقد بين المطالب التاريخية، والتطلعات الجيوسياسية، والتفسيرات المتباينة للقانون الدولي، لا سيما اتفاقية الأمم المتحدة لقانون البحار. ومع استمرار الدول في تأكيد سيادتها على الجزر والتراكمات الصخرية والمياه، تظل الجهود الدبلوماسية والالتزام بالقانون الدولي والمفاوضات السلمية ضرورية لإدارة التوترات والتوصل إلى حل مستقر في هذه المنطقة البحرية الحرجة.


نزاعات بحر الصين الجنوبي

على مدى التاريخ، كان بحر الصين الجنوبي، مسرحا للنزاعات والصراعات التاريخية والحديثة بين الدول المتاخمة لشواطئه، لما يتميز به من أهمية اقتصادية وجيوسياسية هائلة. نتناول هنا التسلسل الزمني للنزاعات، ونتتبع جذورها التاريخية، ونعرض الصراعات المعاصرة التي لا تزال تشكل ديناميكيات المنطقة.


نزاعات تاريخية

جزر باراسيل: تنازعت الصين وفيتنام منذ فترة طويلة على سيادة جزر باراسيل، وقد اندلع صراع كبير في عام 1974 عندما سيطرت الصين على الجزر من جنوب فيتنام، مما أدى إلى اشتباكات بحرية.

جزر سبراتلي: شهدت جزر سبراتلي نزاعات تاريخية شملت الصين وفيتنام والفلبين وماليزيا وتايوان وبروناي، وقد تصاعدت الاشتباكات حول السيطرة والمطالب الإقليمية في القرن العشرون.


صراعات وتوترات جارية

أولا، الفلبين والصين: رفعت الفلبين نزاعها مع الصين إلى المحكمة الدائمة للتحكيم بشأن النزاعات الإقليمية في عام 2013. وفي عام 2016، حكمت المحكمة لصالح الفلبين، رافضة مطالب الصين التاريخية ومؤكدة على حقوق الفلبين الحصرية في الموارد داخل منطقتها الاقتصادية الخالصة. 

مؤخرا، تصاعدت التوترات بين الصين والفلبين فيما يتعلق بالنزاع الإقليمي في بحر الصين الجنوبي. ويقول محللون إن النزاع قد يخلق شعورا بالقلق في جنوب شرق آسيا بينما يدفع الفلبين إلى زيادة التعاون الأمني مع الولايات المتحدة. ويقول جاستن باكويسال، المحلل الجيوسياسي المقيم في مانيلا: "ما فعلته الصين هو وضع الفلبين في موقف لا يمكنها من خلاله خفض التصعيد دون المخاطرة بالإذلال الدولي، لذا فإن الفلبين تتصرف الآن بطرق حازمة لإبراز القوة".

النزاع الأخير حدث بعد أن اتهم الجيش الفلبيني سفن خفر السواحل الصينية بالتدخل في سفن الإمداد الخاصة به ورش السفن الفلبينية بمدافع المياه، ووصفت مانيلا التحركات بأنها "مفرطة وهجومية" بينما أصرت بكين على أنها مارست "ضبط النفس العقلاني".

ثانيا، التحركات الصينية: أثار بناء الصين لجزر اصطناعية مجهزة بمنشآت عسكرية في بحر الصين الجنوبي مخاوف دولية، وقد أدت هذه الأنشطة إلى تصعيد التوترات وأثارت احتجاجات من الدول المجاورة والمجتمع الدولي.

ثالثا، دبلوماسية الآسيان: تلعب رابطة دول جنوب شرق آسيا (آسيان) دورا مهما في إدارة النزاعات. ومع ذلك، فإن المصالح المتباينة بين الدول الأعضاء وعدم وجود موقف موحد قد أعاقت في بعض الأحيان التوصل إلى حلول فعالة.


التنافس بين الصين والولايات المتحدة

برز بحر الصين الجنوبي في الأخبار، الذي كان معروفا في المقام الأول بأهميته الاقتصادية والجيوسياسية، إلى مسرح محوري للتنافس بين قوتين عالميتين: الصين والولايات المتحدة. نستكشف هنا الدور متعدد الأوجه الذي يلعبه بحر الصين الجنوبي في تشكيل التنافس المعقد بين القوتين، بما في ذلك المصالح الاستراتيجية والمخاوف الأمنية البحرية والديناميكيات الجيوسياسية الأوسع.


مصالح استراتيجية واستعراض قوة

أصبح بحر الصين الجنوبي ساحة مركزية للتنافس بين الصين والولايات المتحدة، مدفوعا بمصالحهما الاستراتيجية، ومخاوف الأمن البحري، والجهود المبذولة لتشكيل النفوذ الإقليمي. وبينما تبحر القوتان في هذا المشهد المعقد، فإن دور بحر الصين الجنوبي في تنافسهما يؤكد على موقعه كمفترق طرق جيوسياسي حاسم مع تداعيات بعيدة المدى على العلاقات الدولية.

توسع الصين: أدى النمو الاقتصادي السريع للصين وسعيها للنفوذ الإقليمي إلى سياسة خارجية أكثر حزما. ويتماشى بحر الصين الجنوبي، بموارده المحتملة من الطاقة وطرق التجارة البحرية، مع تطلعات الصين لترسيخ نفسها كقوة عالمية كبرى، لذلك دأبت الصين على تعزيز نفوذها في البحر من خلال بناء جزر اصطناعية مجهزة بمنشآت عسكرية لترسيخ مكانتها في المنطقة.

"استدارة" واشنطن نحو آسيا: تسعى الولايات المتحدة، في تمحورها نحو منطقة آسيا والمحيط الهادئ، إلى الحفاظ على نفوذها الإقليمي والحد من توسع نفوذ منافسها الرئيسي، الصين. في هذا السياق، وتفعيلا لشبكتها من الحلفاء والشركاء الإقليميين، عززت الولايات المتحدة مشاركتها في المنطقة وزادت من وجودها البحري، بما في ذلك عمليات حرية الملاحة (FONOPs) في بحر الصين الجنوبي. وتقول بكين أن هذه التحركات تهدف إلى تقويض مكانة الصين إقليميا ودوليا.


تداعيات جيوسياسية وتحالفات

نزاعات بحر الصين الجنوبي لها آثار على التحالفات الأميركية في المنطقة، مثل ما هو حاصل مع اليابان وكوريا الجنوبية والفلبين، والتي تلعب دورا حاسما في تشكيل ميزان القوى والتأثير على الاستقرار الإقليمي. ويتحدى نفوذ الصين المتزايد في بحر الصين الجنوبي موقف الولايات المتحدة كقوة في المحيط الهادئ، وقد أدى إصرار القوتين على توسيع رقعة نفوذهما في المنطقة إلى مخاوف بشأن نواياهما وقدرتهما على إعادة تشكيل الديناميات الإقليمية.

ويقول الدكتور واو شيكون، رئيس المعهد الوطني لدراسات بحر الصين الجنوبي، ومقره الصين، إنه على الرغم من أهمية وشدة المخاطر المحتملة في بحر الصين الجنوبي، لا ينبغي النظر إليه على أنه نقطة ساخنة فردية، بل كمركز للمنافسة الاستراتيجية الكبرى بين الصين والولايات المتحدة في منطقة المحيطين الهندي والهادئ.

من جهة، تتنافس بكين وواشنطن على الدور القيادي في الحكم الإقليمي، وتنظر واشنطن إلى مفاوضات مدونة قواعد السلوك في بحر الصين الجنوبي على أنها محاولة من بكين لاستبعاد الولايات المتحدة من تأطير نظام إقليمي. ومن جهة أخرى، ترى بكين أن واشنطن تقوض عملية التفاوض من خلال التأثير على الدول لتقسيم الأطراف المتفاوضة حول قضايا مثل قرار التحكيم في بحر الصين الجنوبي لعام 2016.

وفقا لشيكون، أدت هذه المنافسة إلى زيادة عدد من الدول من بينهم: أستراليا واليابان والمملكة المتحدة وفرنسا والهند من تعاونها العسكري ومشاركتها مع الولايات المتحدة ودول جنوب شرق آسيا في المنطقة. ويوضح الخبير الصيني: "قد تتمحور المنافسة في المقام الأول حول المنافسة الاستراتيجية بين بكين وواشنطن، لكنها أصبحت بشكل متزايد منافسة متجددة أكثر عولمة وأكثر تعقيدا للقوى البحرية العظمى".


خلاصات

شكلت النزاعات الإقليمية والبحرية في بحر الصين الجنوبي تاريخه الحديث، وأثرت على العلاقات الدبلوماسية، والمخاوف الأمنية، والتفاعلات الاقتصادية في المنطقة. وقد تطورت الخلافات التاريخية حول جزر ومياه البحر إلى صراعات معقدة على السلطة تشمل دولا ذات مصالح وتحالفات متنوعة. وقد تفاقمت هذه الصراعات، المتجذرة بعمق في الروايات التاريخية، بسبب تحديات العصر الحديث، من مطالب الصين الإقليمية الحازمة إلى الوجود العسكري للولايات المتحدة.

تمتد أهمية بحر الصين الجنوبي إلى ما هو أبعد من حدوده الجغرافية، فهو بمثابة محور لطرق التجارة العالمية، ومصدر حيوي للموارد البحرية، وحقل اختبار للالتزام بالقانون الدولي. وقد أصبحت مياهه أيضا ساحة لتضارب المصالح الجيوسياسية، والمناورات الاستراتيجية، وشد الحبل بين القوى الكبرى.

هذا البحر ، وهو نموذج مصغر لعالمنا المترابط، يذكرنا بأن البحار التي تربطنا معقدة مثل الديناميات الجيوسياسية التي تشكل المشهد الدولي. وتؤكد الرحلة عبر مياهه، من الحضارات القديمة إلى المنافسات الحديثة، على أهمية الدبلوماسية التعاونية، واحترام القانون الدولي، والتطلع إلى سلام دائم في واحدة من أكثر مناطق العالم حساسية. 

أخيرا يتبين لنا أن مصير أمن هذا البحر يعتمد على توازن دقيق بين الدبلوماسية والتعاون والالتزام بالمعايير الدولية. وتتطلب تعقيدات المنطقة بذل جهود متضافرة من جانب جميع أصحاب المصلحة للسير على الطريق المؤدي إلى الاستقرار والحلول السلمية. وتذكرنا الدروس المستفادة من التاريخ بأن الصراع يمكن تخفيفه من خلال الحوار والتفاوض، ولكن الحلول الدائمة تتطلب الاستعداد لإيجاد أرضية مشتركة.


مصادر الدراسة:

"مراجعة النقل البحري"،  مؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية (الأونكتاد)، 2020  https://icss.ae/short/link/1692339629

"مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية في جنوب شرق آسيا: نظرة عامة إقليمية"، البنك الدولي، 2019 

https://icss.ae/short/link/1692255596

"بحر الصين الجنوبي"، إدارة معلومات الطاقة الأميركية، 2020 ، https://icss.ae/short/link/1692339672

"بحر الصين الجنوبي"، مجلس العلاقات الخارجية، 2021 ، https://icss.ae/short/link/1692339763

"التحكيم في بحر الصين الجنوبي (جمهورية الفلبين ضد. جمهورية الصين الشعبية)"، محكمة التحكيم الدائمة، 2016

https://icss.ae/short/link/1692339720

"طريق الحرير البحري الصيني: الآثار الاستراتيجية والاقتصادية لمنطقة المحيطين الهندي والهادئ"، المكتب الوطني للبحوث الآسيوية، 2020

https://icss.ae/short/link/1692339589

"الحلفاء في أزمة: اليابان وكوريا الجنوبية والمثلث الاستراتيجي الأميركي في شرق آسيا"، مركز الأمن الأميركي الجديد، 2020

https://icss.ae/short/link/1692339533

"يجب ألا يتحول التنافس بين الولايات المتحدة والصين في بحر الصين الجنوبي إلى لعبة قوة عظمى"، دكنور واو شيكون، أبريل 2021

 https://icss.ae/short/link/1692339497

"محللون: النزاع الإقليمي بين الصين والفلبين قد يعزز انعدام الأمن في بحر الصين الجنوبي"، ويليام يانغ، أغسطس 2023

https://icss.ae/short/link/1692339446

 



twitter icontwitter icon threads iconthreads icon 7