تصعد الدخان بسبب القتال في الخرطوم

أحدث التطورات

توافق إماراتي سعودي أميركي على إنهاء القتال بالسودان

16-Apr-2023

بحث سمو الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي خلال اتصال هاتفي مشترك مع صاحب السمو الأمير فيصل بن فرحان بن عبدالله وزير خارجية المملكة العربية السعودية الشقيقة وأنتوني بلينكن وزير خارجية الولايات المتحدة الأمريكية الأوضاع الراهنة في جمهورية السودان.

و أكد الوزراء الثلاثة على أهمية وقف التصعيد والعودة إلى الاتفاق الإطاري بما يضمن أمن واستقرار السودان وشعبه.

وطلب الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش "وقفا فوريا للعنف"، في اتصالات أجراها مع الطرفين المتحاربين قائد الجيش عبد الفتاح البرهان وزعيم قوات الدعم السريع محمد حمدان دقلو ، وكذلك مع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي.

وقد حذرت الأمم المتحدة من تدهور أكثر على صعيد الأوضاع الإنسانية المتدهورة أصلا في السودان، إثر اندلاع القتال في العاصمة الخرطوم ومناطق متعددة من البلاد، قائلة إنه سيزيد عدد المعتمدين على المساعدات الإنسانية.

كتب مساعد الأمين للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية، مارتن غريفيث، على حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "قلق للغاية بشأن آخر التطورات في الخرطوم ". أضاف أن هناك 16 مليون سوداني يشكلون نحو ثلث عدد سكان البلاد بحاجة إلى المساعدات الإنسانية.

ووسط تواصل القتال العنيف الذي امتد إلى عدة مدن سودانية نقلت الصنداي تايمز عن ياسر عبد الله، مدير تحرير صحيفة السوداني، القول إن البلاد تنزلق إلى "حرب أهلية شاملة على نحو خطير للغاية".

ونوهت الصحيفة إلى أن مُطلق شرارة العنف الأولى لا يزال غير معروف على وجه التحديد. ويقول الجيش إن قواعده العسكرية قد هوجمت من قِبل قوات الدعم السريع التي تتهم بدورها الجيش بأنه مَن استهدف مقرات تابعة لها، متحدثة عن انقلاب بالنيابة عن الرئيس المخلوع عمر البشير.

وقد أعلنت المخابرات العامة السودانية،  صدور قرار القائد العام للجيش السوداني بحل قوات الدعم السريع، مؤكدة في بيان على فيسبوك إن قائد الجيش قرر إنهاء انتداب ضباط الجيش في قوات الدعم السريع «المتمردة».

وقالت لجنة أطباء السودان المركزية، المنظمة المستقلة والمؤيدة للديموقراطية، إن "إجمالي القتلى المدنيين بلغ 56". وتحدثت أيضا عن "عشرات الوفيات بين العسكريين" لا تشلمهم هذه الحصيلة.

وأشارت إلى أن العدد الإجمالي للجرحى بلغ 595 "من بينها إصابات لعسكريين، منهم عشرات من الحالات الحرجة".

من جهة أخرى أعلن المتحدث باسم الجيش المصري العقيد غريب عبد الحافظ،، أن الجيش يتابع عن كثب الوضع في السودان، وينسق مع السلطات السودانية المعنية، لضمان تأمين القوات المصرية.

وقد أكد قائد قوات الدعم السريع الفريق الأول محمد حمدان دقلو "حميدتي"، أن القوات المصرية المتواجدة في مطار مروي بأمان، مؤكداً أن القوات غير محتجزة، وأعرب عن آسفه لتداول مقطع يظهر عناصر من الجيش المصري في مطار مروي.

من جهتها دعت كل من مصر والسعودية إلى عقد اجتماع طارئ، اليوم الأحد، على مستوى المندوبين الدائمين بجامعة الدول العربية لمناقشة الوضع في السودان، حسب ما أعلن الأمين العام المساعد للجامعة السفير حسام زكي.



twitter icontwitter icon threads iconthreads icon 18