غريفيث في جدة وترقب لمحادثات بين طرفي النزاع السوداني لإرساء هدنة جديدة

أحدث التطورات

غريفيث في جدة وترقب لمحادثات بين طرفي النزاع السوداني لإرساء هدنة جديدة

08-May-2023

فيما يتواصل القتال الدامي ناقش مفوض الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية مارتن غريفيث الأحد في السعودية إيصال المساعدات للسودان مع ممثلين للجيش وقوات الدعم السريع الذين يتفاوضون أيضا بشأن هدنة جديدة بعد ثلاثة أسابيع من القتال العنيف.وقالت المتحدثة إري كانيكو لوكالة فرانس برس إن غريفيث "في جدة حاليا وهدف زيارته هو بحث القضايا الإنسانية المتعلقة بالسودان".

وكان المسؤول الأممي قد دعا الأربعاء إلى تقديم "التزامات محددة" للسماح بدخول المساعدات الإنسانية وإخراج المدنيين من مرمى النيران.

وأعلن الأميركيون والسعوديون أن طرفي النزاع يتفاوضان في السعودية على هدنة جديدة. لكن الجيش بقياد الفريق أول عبد الفتاح البرهان وقوات الدعم السريع التي يقودها الفريق أول محمد حمدان دقلو (حميدتي) لم يدليا بأي معلومات عن المناقشات بين مبعوثيهما.

واكتفى المتحدث باسم الجيش العميد نبيل عبد الله بالقول إن "وفد الجيش لن يتحدث سوى عن الهدنة وكيفية تنفيذها بالشكل المناسب لتسهيل وصول المساعدات الإنسانية". من جهته، شكر قائد قوات الدعم السريع السعودية "لاستضافتها هذه المحادثات".

ورحبت آلية ثلاثية دولية تضم الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي و"الهيئة الحكومية للتنمية" (ايغاد) في بيان بهذا التطور السياسي. وعبرت عن أملها في أن "تسفر المحادثات التقنية بين ممثلي الطرفين في جدة عن تفاهمات تؤدي إلى وقف شامل لإطلاق النار"، مؤكدة أن ذلك "يتيح تقديم مساعدات إنسانية عاجلة للمدنيين الذين يجب أن تظل حمايتهم مسألة ذات أهمية قصوى".

وخلال اجتماع طارئ الأحد لوزراء الخارجية العرب في مقر الجامعة العربية في القاهرة تطرق الى تطورات الملف السوداني، قال الأمين العام للجامعة أحمد أبو الغيط إن المفاوضات بين طرفي النزاع "تستحق الدعم، وأكرر مناشدتي بالتمسك بهذه الفرصة". وحذّر أبو الغيط من أن يتحول الصراع الحالي إلى "جولة أولى في حرب تقسم السودان إلى أقاليم متناحرة، وتجعل منه ساحة لمعارك تهدد وجوده".

وقبيل الاجتماع، تلقى أبو الغيط رسالة من القوى المدنية في السودان طلبت منه فيها "التواصل الفوري مع قيادات القوات المسلحة والدعم السريع لحثهما على وقف القتال كأولوية رئيسية".

twitter icon threads icon 111