الدخان يتصاعد خلال الاشتباكات في الخرطوم

أحدث التطورات

تواصل القتال الدامي في السودان وعدد من الدول تجلي رعاياها

23-Apr-2023

أخلت الولايايات المتحدة سفارتها في الخرطوم، بينما أعلنت فرنسا بدء عملية إجلاء بدورها لمواطنيها ورعايا آخرين، في وقت تتواصل المعارك بين الجيش السوداني وقوات الدعم السريع منذ أكثر من أسبوع.

وخلفت المعارك الشرسة الجارية في السودان منذ 15 أبريل، مقتل أكثر من 420 شخصا وإصابة 3700 بجروح، بالإضافة الى نزوح عشرات آلاف الأشخاص من أماكن المعارك نحو ولايات أخرى في السودان، أو في اتجاه تشاد ومصر...

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن فجر الأحد أن القوات الأميركية "نفّذت عملية" لإخراج موظفين حكوميين أميركيين من السودان.

وأوضح مسؤول كبير في وزارة الخارجية جون باس أن "أكثر من مئة" شخص بينهم عدد من الدبلوماسيين الأجانب أخرجوا في عملية بواسطة المروحيات.

في باريس، أعلنت وزارة الخارجية الفرنسية الأحد بدء "عملية إجلاء سريع" لمواطنين فرنسيين وبعثتها الدبلوماسية شملت أيضا مواطنين أوروبيين وآخرين من "دول شريكة وحليفة" دون تقديم المزيد من التفاصيل.

وكانت السعودية أجلت السبت أكثر من 150 شخصا من السعوديين ورعايا دول أخرى بحرا السبت، في أول عملية إجلاء معلنة لمدنيين من السودان منذ اندلاع المعارك. ونقلت القوات البحرية السعودية المدنيين عبر البحر الأحمر من بور سودان إلى جدة. وأشارت الخارجية السعودية الى أن الأجانب هم من 12 دولة.

وأعلنت دول أجنبية أخرى أنها تستعد لإجلاء محتمل لآلاف من رعاياها. وتقوم أطراف عدة بينها الاتحاد الأوروبي، بإعداد خطط لذلك، بينما نشرت كوريا الجنوبية واليابان قوات في دول مجاورة استعدادا لعمليات إجلاء.

وأفاد شهود وكالة فرانس برس الأحد أن المعارك وإطلاق النار متواصلة في العاصمة وضواحيها. وحلّقت طائرات حربية فوق الخرطوم. وتسبّبت الغارات الجوية والقصف المدفعي حتى الآن بإغلاق "72 في المئة من المستشفيات" في مناطق النزاع، وفق نقابة الأطباء.

في الشوارع، يمكن رؤية آثار الاقتتال: أعمدة كهربائية على الأرض، محال تجارية محترقة، ودخان يتصاعد من هنا وهناك.

twitter icontwitter icon threads iconthreads icon 112