تجمعات مدنية في فرنسا أمام عدة بلديات تنديدا بأعمال العنف

أحدث التطورات

تجمعات مدنية في فرنسا أمام عدة بلديات تنديدا بأعمال العنف

04-Jul-2023

في وقت أفادت السلطات بانخفاض حاد في الحوادث في جميع أنحاء البلاد، خرج عدة رؤساء بلديات وسكان في فرنسا الإثنين في تجمعات "مدنية" تنديدا بالاعتداء على منزل رئيس بلدية من قبل مجهولين صباح الأحد، حيث اقتحموا منزله بسيارة ثم أضرموا النار فيه بينما كانت زوجته وطفلاه بالداخل، وذلك في خضم الاحتجاجات التي اندلعت إثر مقتل الفتى نائل برصاص شرطي في نانتير الثلاثاء الماضي. وأعلن المدعي العام المحلي فتح تحقيق بتهمة الشروع بالقتل، فيما لم يتم القبض على أي مشتبه به منهم.

بلغت إجمالي الخسائر الناجمة عن أعمال الشغب والاحتجاجات في فرنسا حوالي 55 مليون يورو، بينما كشف استطلاع للرأي أن الفرنسيين يؤيدون فرض حالة الطوارئ، بعد أحداث العنف الأخيرة. ووفقا لتقارير، فقد بلغت الخسائر في الممتلكات العامة في باريس حوالي 20 مليون يورو، بينما بلغت الخسائر في الممتلكات الخاصة حوالي 35 مليون يورو.

وحظيت موجة العنف والشغب وغضب الشباب من أبناء الأحياء الشعبية في ضواحي باريس وعدة مدن أبرزها مرسيليا بمتابعة في الخارج، وهي تعيد إلى الواجهة ذكرى أعمال شغب هزت فرنسا في 2005 بعد مقتل شابين صعقا بعدما احتميا في محول كهربائي خلال مطاردة الشرطة لهما.


twitter icon threads icon 120