ملف الهجرة  يحرك المتطرفين في أوروبا والولايات المتحدة

تقديرات

ملف الهجرة يحرك المتطرفين في أوروبا والولايات المتحدة

09-Feb-2024

في السنوات الأخيرة، تزايدت حركة صعود أيديولوجيات اليمين المتطرف بشكل لافت للانتباه في أوروبا والولايات المتحدة، مما أثار ردود فعل متباينة من تشجيع ودعم إلى تخوف كبير. يدفع هذا الصعود مواقف هذه الحركات بشأن الهجرة، والذي يعتبر في كثير من الأحيان حجر الزاوية لجاذبيتهم لشرائح معينة من الناخبين. من خلال النظر في آراء الحركات اليمينية المتطرفة حول ملف الهجرة في الغرب، يمكننا الوصول إلى فهم أعمق للديناميات المعقدة التي لزيادة جاذبيتها الملحوظة. 

تتشارك الحركات اليمينية المتطرفة في أوروبا والولايات المتحدة أساسا مشتركا يتجذر في النزعة القومية المتطرفة، وتتخطها في كثير من الحالات إلى العنصرية العرقية. وتبني تلك الحركات خطاباتها على تهديد محسوس للهوية الثقافية والاقتصادية والاجتماعية، إذ تقوم هذه الحركات غالبا بالتركيز على فكرة الحفاظ على "التقاليد" المتصورة. ويساهم الإرث التاريخي، مثل الاستعمار في أوروبا، في شعور بالاستحقاق والتفوق بين بعض أعضاء تلك المجتمعات، مما يثير الاستياء تجاه الأجانب. علاوة على ذلك، فإن الأمن الاقتصادي، الناتج عن التحولات العالمية والتقدم التكنولوجي، قد زاد من المخاوف من فقدان الوظائف وتقلص التماسك الاجتماعي، مما يوفر أرضية خصبة لتبني سردية اليمين المتطرف. أضف إلى ذلك، عوامل مثل عدم الثقة في المؤسسات الرئيسية وانتشار المعلومات المضللة من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، التي تجب إلى هذه الحركات جمهورا يتشارك في الشعور بخيبة الأمل تجاه الوضع الراهن.

الانجذاب المتزايد في الشارع الأوروبي نحو اليمين المتطرف يظهر في استطلاعات رأي أجرتها مؤسسة "أوروبا تنتخب" (Europe Elects) في ديسمبر 2023، التي أظهرت أن مجموعة الهوية والديمقراطية اليمينية المتطرفة والمحافظين والإصلاحيين الأوروبيين المشككين في الاتحاد الأوروبي يمكن أن يحشدوا دعما كافيا لمضاهاة حجم حزب الشعب الأوروبي (يمين الوسط) - وهو حاليا أكبر مجموعة في البرلمان الأوروبي. في الوقت نفسه، يتوقع الاستطلاع أيضا أن الائتلاف غير الرسمي بين حزب الشعب الأوروبي (يمين الوسط) والاشتراكيين والديمقراطيين من يسار الوسط وحزب "تجديد أوروبا" الليبرالي الوسطي سيظل يحتفظ بأغلبيته المطلقة المريحة، مع 404 من أصل 705 مقاعد. مع ذلك، قد يواجه هذا الائتلاف منافسة شديدة إذا استمرت الأحزاب اليمينية المتطرفة في أوروبا في جذب أعداد أكبر من الناخبين.

يعكس ذلك نمو فكر اليمين المتطرف وتحركه نحو الواجهة، بعد أن كان منبوذا ومهمشا من قبل النخب السياسية والرأي العام على حد سواء. وتتمحور جاذبية الحركات اليمينية المتطرفة على جانبي المحيط حول موقفهم من الهجرة، الذي يعتبر الملف الأهم بالنسبة لمؤيديهم. تتميز سردية هذه الحركات بعداء واضح تجاه المهاجرين واللاجئين، حيث تصور الهجرة على أنها تهديد لقيم وهوية البلاد، إضافة إلى التهديدات الاقتصادية والأمنية. على سبيل المثال، في الولايات المتحدة، سياسة الرئيس ترامب الصارمة تجاه الهجرة، المتمثلة في بناء جدار على الحدود وتنفيذ حظر السفر، جذبت دعما بين فئات من الناخبين تتسم بتخوفها بشأن التحولات السكانية والتهديدات المتصورة للسيادة الوطنية. من خلال تصوير الهجرة على أنها لعبة تعتمد على الفوز والخسارة، تستغل الحركات اليمينية المتطرفة المخاوف من التفكك الثقافي والمنافسة الاقتصادية، وتقدم حلولا بسيطة لمشاكل اجتماعية معقدة.

ومع ذلك، فمن المهم أن ندرك أن جاذبية الأيديولوجيات اليمينية المتطرفة تتجاوز مسألة الهجرة لتشمل شكاوى وتطلعات أوسع. بالنسبة للكثير من المؤيدين، تقدم هذه الحركات شعورا بالانتماء والتمكين في وجه التهميش من قبل النخب السياسية والقوى العالمية. تعد الحركات بإعادة تأسيس شعور بالنظام والأمان في عالم متزايد الاضطراب، وتستغل الرغبات العميقة في الاستقرار والاستمرارية الثقافية. علاوة على ذلك، غالبا ما يستخدم القادة اليمينيون المتطرفون خطابات شعبوية، حيث يصورون أنفسهم كأبطال لـ"الأغلبية الصامتة" ضد تجاوزات الليبرالية والتعددية الثقافية المفترضة. من خلال استغلال التقسيمات الاجتماعية وتضخيم المخاوف، تسعى تلك الأحزاب إلى توحيد السلطة وإعادة صياغة السرديات الوطنية بصورتهم.

في تقديرنا، يمثل ارتفاع الحركات اليمينية المتطرفة في أوروبا والولايات المتحدة ظاهرة متعددة الأفرع تشكل فيها الهجرة المحور المركزي. تنبع هذه الحركات من العنصرية القومية والمخاوف الاقتصادية، وتستغل المخاوف من التهميش الثقافي والتدهور الاقتصادي لجمع دعم بين الشرائح المحبطة من السكان. من خلال تصوير الهجرة على أنها تهديد للهوية والأمن الوطني، تقدم حلولا سطحية لمشاكل اجتماعية معقدة، مستغلة التقسيمات وتضخيم المخاوف لتحقيق مكاسب سياسية. ومع ذلك، فإن جاذبية هذه الحركات تتجاوز مسألة الهجرة لتشمل شكاوى وتطلعات أوسع، مما يبرز الحاجة إلى مقاربات متنوعة لمعالجة الأسباب الكامنة لصعودها.


twitter icontwitter icon threads iconthreads icon 100