مقالات تحليلية

القبائل العربية في دارفور قد تغير الموازين في حرب السودان

06-Jul-2023

الخرطوم (أ ف ب) – قد يغير مقطع مصور قصير انتشر أخيرا الموازين في السودان، ففيه يظهر زعماء قبائل عربية في دارفور وهم يدعون أتباعهم الى الانضمام لقوات الدعم السريع وترك الجيش، ما يؤجج الصراع العرقي في هذا الاقليم الواقع في غرب بالسودان.

في دارفور التي تعني دار قبيلة ال “فور”، وهي اتنية غير غربية، ينشر المقاتلون المنتمون للقبائل العربية الرعب منذ زمن طويل. فهم هاجموا الأقليات غير العربية في دارفور في العام 2003 بناء على أوامر من الرئيس السوداني السابق عمر البشير. ويتعين على الديكتاتور الذي أطيح في العام 2019 أن يمثل الآن أمام المحكمة الجنائية الدولية بتهمة ارتكاب “جرائم حرب” بسبب ذلك.

بعد عشرين سنة على تلك الحرب، يزداد الشرخ توسعا بين الاثنيات العربية وغير العربية ولا سيما منذ اندلاع النزاع المدمر في مطلع الربيع بين قوات الدعم السريع بقيادة محمد حمدان دقلو والجيش بقيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان. فيتحدث الكثير من سكان غرب دارفور عن قيام ميليشيا من القبائل العربية ب”إعدام” مدنيين لمجرد أنهم ينتمون الى قبيلة المساليت غير العربية. ويندد الناشطون بحملة اغتيالات تطال أشخاصا من قبيلة المساليت في معقلهم وهو مدينة الجنينة.

“تقسيم دارفور”

انتقلت المعارك الآن الى جنوب دارفور وخصوصا في العاصمة نيالا، ثاني أكبر مدن السودان. ففي تلك الولاية دعا زعماء أكبر سبع قبائل عربية في المنطقة جميع أفراد قبائلهم الى الانضمام لقوات الدعم السريع مطالبين خصوصا المنخرطين في صفوف الجيش بتركه للانتقال الى المعسكر الآخر.

يرى عبد المنعم كاديبو وهو صحافي مستقل من دارفور أن هذه الدعوة “ستؤدي الى تقسيم جنوب دارفور الى عرب وغير عرب كما حدث في الجنينة”. لكن آدم مهدي، المحلل السياسي المتخصص في شؤون دارفور، يشير الى أن القبائل العربية “هي التي تسيطر على جنوب دارفور لأن غالبية السكان ينتمون إليها”.

حتى الآن لم يعلن عن أي تمرد لعناصر من الجيش ولكن في جنوب دارفور يشير الجميع الى أن المسؤول الثاني في عمليات الجيش في نيالا هو جنرال ينتمي الى قبيلة المسيرية العربية وكذلك الرجل الثاني في عمليات الجيش في ولاية شرق دارفور المجاورة. كذلك، ينتمي الكثير من ضباط الجيش الى قبيلة الرزيقات وهي قبيلة دقلو. ويظهر زعيما هاتين القبيلتين في الفيديو الذي بُث الاثنين.

ويقول مهدي لوكالة فرانس برس إن الجيش قد يجد نفسه في مواجهة جبهة واسعة ومتحدة “يمكنها أن تطرده من جنوب دارفور حيث سقطت بالفعل معظم قواعده”. ويتابع أن رد الفعل ربما يكون في هذه الحالة “تسليح القبائل الأخرى (المناوئة) لتخوض حربا بالوكالة”.

– “أبناء أعمامنا”-

لكن مصدرا في الجيش يرى أن هذا السيناريو مبالغ فيه. ويقول، طالبا عدم كشف هويته، إن قوات الدعم السريع التي سارعت بالترحيب بفيديو زعماء القبائل “تبحث عن فرقعة إعلامية” . ويضيف أن زعماء القبائل يفضلون “مصالحهم الخاصة” وهي في الوقت الراهن، تتلاقى مع مصالح الفريق دقلو.

في جنوب دارفور وشرق دارفور حيث تشكل القبائل العربية الغالبية، انضم مقاتلون قبليون بالفعل الى قوات الدعم السريع، بحسب ما قال لوكالة فرانس برس الكثير من سكان هاتين الولايتين.

ينتمي آدم عيسى بشارة، أحد هؤلاء المتطوعين، الى قبيلة الرزيقات ويستعد للذهاب الى الخرطوم للقتال مع قوات الدعم السريع. ويقول لوكالة فرانس برس “سنذهب لنقاتل مع أبناء أعمامنا لن نتركهم لوحدهم”.

وقبل الحرب، كان الطرفان يحاولان استمالة أهالي دارفور. وكان جهاز المخابرات التابع للجيش ينشط لجذب أعضاء من دارفور . وجاء الفيديو الأخير لزعماء القبائل “من أجل قطع الطريق على الجيش وإعلان الولاء بشكل واضح”، وفق مهدي.

ومن شأن انضمام هؤلاء المتطوعين تدعيم قوات الدعم السريع التي لا تعلن عن خسائر ولكنها تتعرض لقصف جوي متواصل من قبل الجيش. مساء الاثنين 3 يوليو الجاري، أفاد سكان بقيام مقاتلين قبليين مدعومين من قوات الدعم السريع بهجوم جديد على بلدة في غرب دارفور.

twitter icon threads icon 288